مضايف عشائر بني سعيد ( الغنايم ) عشائر بلاد الشام العربية


    صرخة من مآذن سويسرا

    شاطر
    avatar
    حسن محمد نجيب

    عدد المساهمات : 40
    تاريخ التسجيل : 02/01/2010

    صرخة من مآذن سويسرا

    مُساهمة  حسن محمد نجيب في السبت يناير 02, 2010 1:12 pm

    صرخة من مآذن سويسرا
    (رداَ على تأييد الناخبين بسويسرا قرار حظر المآذن)

    مـا ظنُّكم لـو أنني أخبـرتُكـم
    بظهورِ (هولاكـو) لنا مِن ثانِ؟!
    لا تعجبوا!! ها قد أتوا بمغـولهم
    والسيـف سـابقهم إلى الأضغان
    أحفـاد (جنكيـزَ) الشقيِّ سجيـةًً
    في طمسِ كـل كرامة الإنسـان
    دعني أحدِّثُ عن (سُوِسْرا) نزعِها
    من نزع (هولاكـو) إلى الطغيان
    تلك التي حَظَـرتْ بنـاءَ مـآذنٍ
    وهـو الدَّعِيُّ لِمَحْـقِ كـل أذان
    حتى ثنـا عِطفيْهمـا بِضـلالة
    بالشـرِّ ... والإفسـاد يلتقيـان
    يا أرضَ دافوسَ العروسَ جبالُها
    رِئَةً بِسِحـرِ (الألْبِ) والشطـآن
    ماذا أصابكِ؟! كُنتِ آمالَ الورى
    يوماً (بِـدافوسَ) التقتْ أركـاني
    وتوحـدت أوصالنـا بِوِصَالهـا
    كوِصَـالةِ الإخـوانِ للإخـوانِ
    من دس فيك سمومه كي تحظري
    تلك المآذنَ في رُحى العُمـران
    هذا القـرار هراؤه إنْ ينطـلقْ
    فَلَسوف يُقذفُ من فـمِ الثعبـان
    ما حُجَّةُ الحَظْرِ الدعِيِّ أيا تُرى
    غير اجتذابِ البُغضِ والعـدوان
    والنـاخبون بحظرهم تَعـدادُهم
    مـا قـاربَ الثُلُثيـنِ للسكَّـان
    هذا (اليمينُ) الشَعْبَوِي أتاهمـو
    مِن كل شَجْبٍ طافحِ التَهْجَـان
    وتزاحمـوا أنصارُه بقـرارهم
    في كَسْبِ (ليبـراليةٍ) بِرهـان
    فَعِمِيْ البلاء بما حظرتِ مَشَاجةً
    كَمشاجَةِ الخنَّـاسِ في الشيطان
    أَرَغِبْتِ عن كل البلا ملأ الـدنا
    ونَـويْتِ هَـدْمَ مـآذنٍ لأذان؟!
    هذا هو البركانُ يَفجعُنـا لظىً
    بِشَرارِ أمريكا على الأوطـان
    فَسَلِيْ العراق شهيدَ جُرْمِ جُناتِهم
    أم جَاسَ صمتَك منطقُ الإذعان
    وسلي (فلسطيناً) تُهَوَّدُ جَهَـرة
    ويُضـامُ أقصاها بكلِّ هـوان
    وسلي مُصاب العُرب في آلامهم
    وسلي مُصابَ الناسِ في (أفَغَانِ)
    كان السؤالُ جوابُه أزرى بـه
    من شَرْعِ حَظـرِ مُنكَـرٍ ومُدانِ
    هـذا القـرارُ نَفَـاذُه لَمَهَالكٍ
    ليستْ لِيعلمُهـا سوى الديَّـان
    ماذا جَنَتْ تلك المـآذنُ يا تُرى
    حتى تـؤول لِغًيهبِ النسيـان؟!
    أرأيتِ (إرهاباً) يجوس وصالَها
    من تحت منبرها إلى العصيانِ
    أم أنها باتت معـاقلَ حصننـا
    وحِمى الورى من فتنة الأزمان
    تِلكتْ مآذنُنـا هُويَّةُ شَخصنـا
    في ديننـا شَمَماً على الأديـان
    فَدَعِي الأذانَ تَهيـم فيه منـابرٌ
    وارمي القـرارَ بسلـةِ الأدران
    وتذكَّـري مَثَلاَ شروداً حائمـاً
    وارْوي بـه لِشَـرذامِ الأقـران
    مِن كان مِن صُنْعِ الزُجاجةِ بيتُه
    (لا يَرْشِـقُ الآنـامَ بالظِّـرَّان)


    حسن محمد نجيب صهيوني
    Hmns_najeb@orange.jo

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 11:07 am